شهادة للتاريخ --- الأستاذ أبو رائد الحلّي

شهادة للتاريخ --- الأستاذ أبو رائد الحلّي

 

شهادة للتاريخ --- الأستاذ أبو رائد الحلّي 


في عام 19788 وبعد أشتداد الملاحقات الأمنية عليّ بتهمة أنتمائي للحزب الشيوعي العراقي قررت مغادرة الوطن ألى دولة الكويت الشقيقة وهناك شاءت الصدفة أن ألتقي بأحد الأدباء الكويتين فسألني إن كنت أعرف القاص الكبير فهد الاسدي فأخبرته بأنني صديقه فطار فرحاً بي وقال : لا تهتم أبدا وعرض عليّ السكن في منزله مع أهله وعياله ثلاث سنوات تعبيراً عن أعتزازه بالعراق و فهد الاسدي وإلى أن أستطيع أن أدبر أموري فشكرته على هذه الضيافة الكريمة وما زاد ألا ان قالي لي : أحُب بعد أن تلتقي بفهد الأسدي أن تقرأ مني له السّلام وترسل لي مجموعتيه القصصيتين عدن مضاع وطيور السماء فوعدته وغادرت بعدها ألى أوربا ومن ثم العودة الى بلدي .

وها أنذا أناشد عائلة  القاص فهد الأسدي أن لا يدخروا وسعاً في سبيل إعادة طبع مجاميع فهد الاسدي القصصية (عدن مضاع – طيور السماء - معمرة علي ورواية الصليب حلب بن غريبة) لكي أفي بوعدي للشقيق الكويتي الكريم إن كان لازال حياً بعد أحتلال الطاغية للكويت عام 1991 .
-------------------------------------------------
 ( إشارة إلى المكالمة الهاتفية للأستاذ أبو رائد الحلي مع أسرة تحرير موقع الأديب الخالد فهد الاسدي بتاريخ 12/ 5 / 2017 الساعة الحادية عشرة ليلاً )
لا يتوفر نص بديل تلقائي.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏يبتسم‏‏


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل