ذكريات مع الاديب الخالد فهد الاسدي -------- ليث الاسدي

ذكريات مع الاديب الخالد فهد الاسدي -------- ليث الاسدي

 

 

ذكريات مع الاديب الخالد فهد الاسدي -------- ليث الاسدي 

 


-------------------------------------------------------------------

 


لمْ يكنْ سوى ملاكا" بهيئةِ إنسان كان جلَّ أهتمامهِ وكلامهِ عنْ معاناةِ الانسان وعذاباتهِ يتألمُ لأي إنسان

 

 

في أي بقعة من الأرض ويبكي أن بكى الأنسان في أي زمان ومكان لم تحدّه الجدود المصطنعة بحدّ

 

 

صادقا" مع نفسه أولا" ومع الاخرين ثانيا" ولم تكن عائلته تشكّل سوى جزءا" بسيطا" من أهتماماته بل

 

 

حتى حبّه لأولاده لم يتجاوز حبّه لاولاد الاخرين أحب ان يقود المجتمع كالانبياء والمصلحين والفلاسفة ولكنّ

 

 

واقعه لم يُعنهُ على ذلك ومع كلّ هذا استطاع أن يترك بصمةً واضحةً كما تركها الخالدون من قبلْ .

 
صورة ‏الاديب الخالد فهد الاسدي‏.


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل